لمحة عن القسم
لمحة عن القسم

شكل الفهم الدقيق للمجتمعات المحلية ركيزة من ركائز فلسفة معهد شرق المتوسط الوظيفية وكيفية تنفيذه للمشاريع. فإذا غاب هذا الفهم للأفرقاء المحليين ولم تتضح المصالح والآليات يصبح من المستحيل إعداد برامج ناجحة وفعالة تستجيب لاحتياجات المجتمع.  فعدم ربط استراتيجيات البرامج بالعوامل المسببة للنزاع هو سبب  أساسي لغياب التأثير.

يسعى شرق المتوسط  سعياً حثيثاً الى تأسيس شراكة ناشطة مع المجتمعات المحلية في إطار البحث فيعمل يداً بيد على تحديد الاحتياجات وتطوير الحلول وتنفيذها على أرض الواقع.

يتخصص فريق العمل في البحث الميداني واجراء استطلاعات الرأي في بيئات معقدة من بينها مناطق النزاعات المحتدمة، والأحياء الفقيرة المتاخمة للمدن، وتجمعات النزوح الداخلي، ومخيمات اللاجئين. و نظراً الى أن بعض المشاركين في  برامج شرق المتوسط هم من الناجين من التعذيب والاحتجاز التعسفي، فإنهم يثرون عمل الباحثين الذين يستقون من خبرتهم الواسعة للقيام بدراساتهم بكامل احترافية متوخين التعاطف وأخلاقيات العمل مع الفئات المستضعفة.

يمكن لشرق المتوسط  أن يقدم أجوبة على الأسئلة الاستراتيجية التي تُطرح في مناطق الصراعات والبيئات الهشة منها تلك التي تتعلق مثلاً بتأثير الصراع الدائم على الأمن وتحقيق العدالة ضمن المجتمع المحلي، والمواقف المحلية بشأن المبادرات السياسية الدولية، واستشراف تطور النزاع.

الأحداث متسارعة في المناطق التي يعمل فيها معهد شرق المتوسط في الداخل السوري. لذا لا تعتبر الابحاث والتحليلات “مرحلة أولى” لمشروع معين، بل هي عملية مستمرة يشكل فيها المحللون العنصر الأساس في فرق العمل ضمن البرامج.

يستخدم معهد شرق المتوسط أدوات بحثية نوعية مثل مجموعات البحث والمقابلات ذات النسق الموحد أو شبه الموحد لفهم وجهات النظر المتنوعة والتي تتطلب توضيحاً أكثر دقة في ما يتعلق بالبيئات التي يعمل فيها.

يصمم معهد شرق المتوسط مجموعة من أدوات البحث الكمية وهي تتضمن دراسات استقصائية حول الاوضاع المعيشية لعينات عشوائية من الأسر داخل مخيمات اللاجئين، والاستطلاع عبر الانترنت في المناطق التي يحول الصراع المسلح المستمر فيها دون القيام بعمل ميداني. وغالباً ما تتم الاستعانة بمجموعات بحث للمساعدة على تصميم المسوح من أجل ضمان ملاءمة الموضوعات البحثية وكيفية التطرق إليها بشكل مناسب تماشياً مع أخلاقيات إجراء البحوث وحماية المشاركين. بالاضافة الى ذلك يتعاون المعهد مع باحثين من المناطق التي تغطيها برامجها لتحويل ملكية المشروع للجهات المحلية وضمان استمراريته .

تلتزم أبحاث شرق المتوسط ببيان الرابطة البريطانية لعلم الاجتماع بشأن أخلاقيات المهنة والسلوك. كما وأنها  تضمن  للمشاركين في استطلاعاتها الموافقة المسبقة وعدم الكشف عن هوياتهم.

أنشأ شرق المتوسط وحدة خاصة لمجموعات البحث. وتقدم تلك المجموعات معارف دقيقة حول الآليات الاجتماعية والسلوكية التي تدفع بالأشخاص إلى اعتماد مواقف أو تصرفات معينة. وغالباً ما تشكل المفاهيم والمفردات والعبارات التي يستخدمها الأشخاص لتفسير وجهات نظرهم ضمن مجموعات البحث، المادة الأساسية التي يوصلون رسالتهم عبرها. لذا يُشجَع المشاركون على النقاش وابداء الرأي في حال عدم التوافق بغية التماس التمايز بين مختلف وجهات النظر وحثهم على الافصاح عن آرائهم.

أقام معهد شرق المتوسط عدداً من مجموعات البحث التي عالجت مجموعة واسعة من القضايا من بينها وجهات النظر حول فعالية الحكم المحلي ومشاكل الأمن المحلي ومبادرات السلام بالاضافة الى التطرق الى برامجها نفسها.

ويعتبر تطويع المشاركين من أهم الخطوات التي تتضمنها دراسات مجموعات البحث.  ويعتمد شرق المتوسط على شبكاتها المحلية وموظفيها لاختيار مشاركين محتملين من مجموعات واسعة متوافرة.

يعمل معهد شرق المتوسط في برامج مستمرة ضمن ميادين الدفاع المدني والحكم المحلي والأمن والعدل وحقوق الإنسان وبناء المؤسسات والاعلام والمجتمع المدني في منطقة الشرق الأوسط .